حركة النهضة تقرر عدم منح الثقة للحكومة التونسية الجديدة

حركة النهضة تقرر عدم منح الثقة للحكومة التونسية الجديدة

قررت حركة النهضة برئاسة راشد الغنوشي، عدم منح الثقة للحكومة التونسية الجديدة، التي يعتزم رئيس الوزراء المكلف إلياس الفخفاخ، الإعلان عن تشكيلها في وقت لاحق.

ومن جانبه صرح رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، خلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده مساء أمس السبت، في ختام اجتماع طارئ لمجلس الشورى، إن حركة النهضة قررت عدم منح حكومة الفخفاخ الثقة وعدم المشاركة في الحكومة بسبب إصرارها على الإقصاء ورفض صيغة حكومة الوحدة الوطنية.

وجاء هذا القرار عقب ساعات قليلة من إعلان حزب “قلب تونس” تحت رئاسة رجل الأعمال نبيل القروي، رفضه لمنح الثقة للحكومة التونسية الجديدة برئاسة الفخفاخ.

وأضاف حزب “قلب تونس” في بيان قام بتوزيعه مساء أمس السبت، إن كتلته البرلمانية، والتي تضم 38 نائب لن تقوم بمنح الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ المقترحة عندما تعرض على البرلمان للتصويت، مؤكدا أنه “قرر أن سيكون في المعارضة”.

وقد كشف رئيس حزب “قلب تونس” نبيل القروي، في تدوينه قام بنشرها أمس على صفحته الرسمية في (الفيس بوك) إنه تلقى دعوة من الفخفاخ للاجتماع لاطلاعه على تشكيل الحكومة، غير أنه رفض هذه الدعوة احتراما لحزب قلب تونس وناخبيه ومناضليه، مضيفا ”لسنا معنيين بتشكيل هذه الحكومة”.

وفي ذات السياق، قالت عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر، إنها رفضت هي الأخرى دعوة مماثلة من الفخفاخ.

وأكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر والتي يضم حزبها 17 نائب، في تدوينه أن الحزب ليس معني بالحكومة الجديدة، ولن يقوم بالتصويت لها.

وخلال هذا السياق ذاته، أعلن سيف الدين مخلوف، الناطق باسم ائتلاف الكرامة والذي يضم حزبه 21 نائبا برلماني، في أعقاب اجتماعه أمس مع رئيس الحكومة المكلف أن ائتلاف الكرامة لن يقوم بالتصويت لصالح الحكومة المرتقبة.

اترك تعليقاً