ابحاث جديدة تشير إلى دوران الكون مثل الكواكب والمجرات

ابحاث جديدة تشير إلى دوران الكون مثل الكواكب والمجرات

أشارت بعض الأبحاث الجديدة إلى بيانات هامة ومتعلقة بالكون بأكلمة حيث اكتشفت أن الكون في بدايته كان يدور مثلما تفعل اكواكب المجرات حالياً، وذكر موقع نيو ساينتست أن الفرضية الجديدة مبنية على ملاحظة أن الكواكب التى تدور عكس اتجاه عقارب الساعة أكثر من الكواكب التى تدور فى اتجاهها، مع أن النماذج السابقة توقعت تكافُؤًا بين الصنفين.

ومن جانبه فقد أشار عالم الفك في جامعة ولاية كانساس “ليور شمير” في تصريحات صحفيه له قائلاً: «ما من خطأ أو تشوُّش بإمكانه أن يتجلى بمثل هذين النمطين الفريدين المعقدين المتسقين؛ ولدينا رصدان مختلفان للسماء يُظهران النمطين ذاتهما تمامًا، حتى على اختلاف المجرات وتباعدها.

جدير بالذكر أن شمير ومجموعة من علماء الفلك قد اعتمدوا على وجود ثلاث تليسكوبات قوية ساعدتهم على جمع البيانات وكان من ضمنهم تيليسكوب هابل الفضائي العملاق، فوجدوا دليلًا على أن دوران المجرات تأثر بدوران كوني، ووجدوا أيضًا ما يشير إلى أن الكون كان له محور دوران، لأن المجرات التى تدور عكس اتجاه عقارب الساعة كانت أكثر عند الرصد من قطبى الأرض، وكانت أقل عند الرصد من خط الاستواء؛ وقدموا تلك البيانات فى اجتماع الجمعية الفلكية الأمريكية لهذا الشهر.

وفي سياق متصل فإن تلك البيانات لا تعني أن الكون حالياً يقوم بالدوران حول نقطة معينة داخل المجرة الحلزونية العملاقة، وإنما يشير إلى أنه دار حول عدة محاور معقدة منزاحة فى الوقت ذاته.

وأضاف شمير: “إذا كان للكون محور، فليس بمحور فريد بسيط كمحور العجلة مثلًا، وإنما هو فى تراصُف معقد لعدة محاور، تنزاح أيضًا فى اتجاه معيّن.”

اترك تعليقاً